ملتقى استشراف المستقبل

يُعد ملتقى استشراف المستقبل جزءًا من مشروع إعداد رؤية “عُمان 2040”، ومكملًا لمراحل شملت تشخيص الوضع الراهن في السلطنة وتحديد القضايا الرئيسية لواقع التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي ستتناولها الرؤية، وعقد المقارنات المرجعية وتحديد أفضل الفرص التي يمكن تبنيها وتنفيذها. يهدف ملتقى استشراف المستقبل، الذي عقد في 6 و7 ديسمبر 2017 في مركز عُمان الدولي للمؤتمرات والمعارض في مسقط، إلى التعّرف على أهم التوجهات العالمية الكبرى التي تشكِّل مستقبل العالم في العام 2040، وتحديد آثار هذه التوجهات على مستقبل السلطنة، وتكوين فهم مشترك حول التحديات والفرص المتاحة للسلطنة خلال العقدين القادمين. كما هدف الملتقى أيضًا إلى نشر الوعي العام حول أهمية صناعة المستقبل، وإيجاد حلول إبداعية للتحديات التي قد تواجهها السلطنة بما يضمن الازدهار والنمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي بحلول العام 2040، وبما يعزز موقع السلطنة على الخريطة العالمية. ولقد قام الملتقى باستضافة مجموعة من الخبراء الدوليين، كما شارك في أعمال الملتقى نحو 300 مشارك من المعنيين وذوي العلاقة من القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني، ومجموعات تمثل فئات المجتمع المختلفة من المرأة، والشباب، وذوي الاحتياجات الخاصة، وطلبة التعليم العالي، والأكاديميين، ومجموعة من الخبراء والمختصين في مجالات التخطيط وعلوم المستقبل.

الأهمية

قدم الملتقى مدخلات لمشروع إعداد رؤية “عمان 2040” من خلال نظرة ثاقبة للسياق المستقبلي والدوافع والمعوقات والفرص والتحديات التي تواجهها السلطنة، مستندًا في ذلك إلى القضايا الرئيسية التي تم تحديدها في مراحل المشروع السابقة. كما هدف الملتقى إلى رفع مستوى الوعي بشأن القضايا التي تواجهها عُمان في المستقبل، وأهمية السيناريوهات المستقبلية في التحضير لهذا المستقبل، إضافة إلى تحفيز الحضور على التفكير بطريقة أكثر إبداعية في المستقبل تمكّن من استثمار الطاقات الكامنة في السلطنة للوصول للمستقبل المنشود. وقد تم استخدام مخرجات الملتقى كمحتوى أثرى ورشة إعداد السيناريوهات المستقبلية التي عقدت يومي الثلاثاء والأربعاء 12 و13 ديسمبر 2017.

النهج التشاركي

تم تصميم الملتقى بشكل يولي أهمية خاصة لتبني النهج التشاركي – وهو النهج الذي جاء في توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي يرسخ عملية المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا المطروحة وتبادل الآراء وإيجاد حوار مجتمعي حقيقي حولها، وصولًا إلى صياغة النتائج التي سترسِم مستقبلا مزدهرًا لعُمان بإذن الله. وعبر يومين من الجلسات والحوارات التفاعلية بمشاركة مجموعة من صناع القرار والخبراء على المستوى الوطني والدولي، تم عرض أهم الأفكار والممارسات القطاعية على المستوى العالمي والتباحث مع المشاركين حول سبل استثمارها وتحويلها إلى فرص موجهة بالنتائج للسلطنة خلال العشرين سنة القادمة. كما تم تنفيذ جلسات جانبية للملتقى تشمل: أنشطة تفاعلية، وتصويتًا باستخدام نظم تكنولوجية، ونقاط مناقشة لتمكين المشاركين من المشاركة الفاعلة في المواضيع التي تم طرحها في الملتقى.
Oman Vision 2040, Future Foresight Form